اللاسامية في العالم العربي والإسلاميAntisemitism in the Arab Wor

اللاسامية في العالم العربي والإسلامي
 

يشكّل العالم العربي خاصةً والعالم الإسلامي عامةً اليوم أحد المركزان الأكثر نشاطاُ في العالم لنشر اللاسامية المؤسسة والمنظمة على نطاق واسع جداً. نشرات ذات أهمية, صحف كثيرة,محطات تلفزيون وراديو, مواقع انترنت, جميعها تعمل على بث رسائل معادية للسامية فظة ونشرها في سائر أنحاء العالم العربي والإسلامي.لقد بلغت الظاهرة ذروتها في سوريا وإيران اللتان تعملان على نشر الدعاية اللاسامية كعنصر مهم لسياستهما الخارجية ( في إيران تم تجنيد الجهاز الحاكم أبجمعه لتنفيذ هذه المهمة- أم في سوريا فأن وسائل الأعلام هي هدية نظام الحكم). الهدف من وراء ذلك هو عرض إسرائيل كشيطان, وحش عطش للدم الذي يشكل مصدراً للشر في العالم والذي يهدف ألي السيطرة على العالم, بالإضافة إلى سرقة الأراضي من الفلسطينيين. كل ذلك عن طريق اختلاق خرافة المحرقة التي مهدت الطريق لتنفيذ خطتهم دون مقاومة من قبل دوال العالم.لهذا السبب, تنتشر ظاهرة إنكار المحرقة في العالم العربي والإسلامي.

من أين تنبع هذا الكراهية الشديدة من قبل العالم العربي والإسلامي تجاه اليهود؟

أولا, أسس هذه الكراهية واضحة في القرآن والحديث ( هناك الكثير من الأقوال التي تنسب إلى محمّد نبي الإسلام). في هذه الكتب, يظهر اليهود كمبغضين للدين الإسلامي, خونة, قتلة الأنبياء,بالإضافة ألي مميزات سلبية أخرى. تفسّر حرب المسلمين ضد اليهود كإحدى مراحل " يوم الدين" حين سيحكم المسلمون بعده. أذاً,فأن العامل المعادي- لليهودية في الدين الإسلامي واضح للغاية. لشدة الأسف, لا توجد في أوساط دعاة التيارات الإسلامية المركزية في أيامنا أي شخصية التي قد تطّهر اليهود من الجرم المنسوب أليهم في الكتب المقدسة الإسلامية, مثلما حدث في الكنيسة الكاثوليكية عام 1965حين تمت تبرئة اليهود من تهمة قتل المسيح.
ثانياُ, تزداد هذه الكراهية من جراء النزاع الإسرائيلي-العربي بواسطة التحريض اللاسامي القاسي من قبل مختلف العناصر العربية:عناصر إرهابية,عناصر حكومية ومعارضة,حلقات فكرية ومنظمات مهنية.

ثالثا, تعلو اللاسامية من أمواج الشعور بالإحباط والظلم في العالم العربي نتيجة لعدم مقدرته على التخلّص من الأزمات التي تحل به, وعلى خلفية نورّط العرب والمسلمين في عمليات إرهابية في كافة أنحاة العالم ( برج التوأمين). للأسف الشديد, الكثيرون في العالم العربي, عدا مجموعة صغيرة من الشجعان, يميلون لاتهام عناصر خارجية في الأزمات التي تحل بهم بدلاً من النظر قدماً وفحص نقاط الضعف لديهم وكيف يمكن تطوير مجتمعاتهم واقتصادهم لمنفعة الشعوب في بلادهم.

ما هي أهداف ناشري اللاسامية في إيران؟

أولا, إنكار حق قيام دولة إسرائيل كم خلال وصفها كشيطان, كوحش وكمقاتل.أي تشبيه إسرائيل بالشيطان ووصفها كمعدومة الإنسانية. هذا النوع من اللاسامية, الذي تقوده إيران,حزب الله وعناصر إرهابية فلسطينية, يعنى إنكار الصورة الإنسانية لليهود وشق الطريق نحو إبادة دولة إسرائيل وقتل مواطنيها في عمليات إرهابية. هل خطر ببالكم مرة كيف يستطيع إرهابي فلسطيني الأطفال والشيوخ, النساء والرجال الأبرياء بدم بارد؟ ومن أين يستقي الشهوة لقتل عائلات إسرائيلية؟ لا نعني هنا بعمليات انتحارية كالتي تنفّذ في تركيا على أيدي الأكراد أو في سريلانكا على أيدي التاميليين والتي توجّه ضد العسكريين وعناصر النظام الحاكم.قتل اليهود هذا ينفّذ بعد غسل دماغ فلسطيني التي تلغي صورة اليهودي الإنسانية,تحوّله لشيطان ووحش وتهدر دمه.من الجدير بالذكر أن هذا ما فعلة النازيون بالضبط.
زد على ذلك, الدعاية اللاسامية تستخدم من قبل عناصر فلسطينية وعربية كأداة لتحقير إسرائيل في الحلبة الإقليمية والدولية, لإجبارها على تقديم التنازلات السياسية وطردها من الأراضي التي بحوزتها, دون أن يقدم الجانب العربي أي تنازلات. في أطار نشر هذه الدعاية, تجري العناصر العربية اتصالاتها بالعناصر اليسارية المتطرفة في العالم التي تحرض ضد إسرائيل, تلفق لها التهم المختلفة,تتجاهل الإرهاب القاتل المنفّذ ضد إسرائيل وحقها بحماية نفسها,تصفها كدولة عنصرية وتنادي بمقاطعتها.
خطر اللاسامية هذا يتخطى تنفيذ العمليات الإرهابية من قبل مخربيها. أنها تشكّل تهديداً خطيراً ضد دولة إسرائيل الشعب اليهودي إذ أنها تجري غسيل دماغ لأجيال كاملة من الشعوب العربية والإسلامية وبهذا تمنع تحقيق سلام حقيقي بين الشعوب. على العكس من ذلك, فأنها تزيد احتمالات استمرار النزاع العربي-الإسرائيلي.
زد على ذلك, الدعاية اللاسامية العربية تخطّت حدود الشرق الأوسط وتنتشر من خلال وسائل عديدة في أوساط الجاليات الإسلامية في العالم, وخاصةً في الغرب. لقد تم نشر الأدب اللاسامي في بريطانيا,كتب إيرانية معادية للسامية في ألمانيا,بث مسلسل سوري تابع لحزب الله معادَ للسامية في كافة إرجاء العالم بواسطة القمر الاصطناعي, وأفلام إيرانية معادية للسامية في هولندة. يعبّر عن هذا التحريض الإسلامي في دوّل الغرب من خلال الاعتداءات اللاسامية ضد المواطنين اليهود في هذه البلدان, ويخلق شعوراً عميقاً بالخوف في أوساط الجاليات اليهودية في الشتات.

منتدى تنسيق مكافحة اللاسامية يحذر من خطر اللاسامية العربية والإسلامية, وينادي جميع العرب والمسلمون المعارضون لهذا الظاهرة بألا يتجاهلوها, بل أن يرفعوا صوتهم عاليا لمعارضتها ولإسقاطها,وبأن يعملوا على تشجيع المفاوضات للتعايش بين اليهود والمسلمين في كافة أرجاء العالم.

منتدى تنسيق مكافحة اللاسامية ينادي أي شخص يواجه مثل هذا اللاسامية, أن كانت من خلال دعاية نشرت في الكتب, أو التسجيلات, أو على مواقع الانترنت, أو من خلال اعتداءات جسدية ضد اليهود نتيجة للتحريض من قبل عناصر أسلامية متطرفة , بأن يتوجه للمنتدى ويعلمه بذلك دون تأجيل.

هل رأيتم منشورات معادية للسامية باللغة العربية في مدينتكم؟ أحيائكم؟ توجّهوا ألينا.

هل هذا المنشور اللاسامي بحوزتكم؟توجّهوا ألينا.

هل سمعتم تحريضاً ضد اليهود من قبل مسلمون في دولتكم؟ توجّهوا ألينا.

هل كنتم شاهدون على اعتداءاً ضد اليهود من قبل مسلمين متطرفين؟ توجّهوا ألينا.

نشكركم على التعاون ونتمنى للعالم جواً أكثر سلاماً وتآخيا.

هناك عناصر إسرائيلية مركزية متابعة لمعاداة السامية هذه, من بينها:

مركز المعلومات للاستخبارات والإرهاب.

م.م.ر.ي- معهد بحث وسائل الأعلام العربية

PALESTINIAN MEDIA WATCH

ADL

قوموا بزيارة موقعنا وشاهدوا بنفسكم انتشار ووقاحة هذه المعاداة للاسامية.

للمزيد حول اللاسامية في العالم العربي.

اللاسامية الإسلامية- روبرت فيستريخ.

Ayaan Hirsi Ali الدعاية التحريضية لإنكار المحرقة- بقلم

اللاسامية العربية-الإسلامية المعاصرة- صورة وضع.

حول اللاسامية العربية في أيامنا- بقلم ميناحيم ميلسون.